"أمران لانقبل بهم الدنية من أحد ، ديننا وإستقلالنا ، وهما أمانة في عنقنا".