الأمير سلمان يرعى الندوة العلمية لتاريخ الملك سعود بحضور عدد من الأمراء ورجال الفكر والأدب

التاريخ: الجمعة ٠٣ ذو القعدة ١٤٢٧ هـ ٢٤ نوفمبر٢٠٠٦ م العدد ١٢٤٧٥

المؤلف: عبدالرحمن المصيبيح




يدشّن خلاله حفل إصدار كتاب صور مسيرة الملك سعود والمعرض المصوّر بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي
الأمير سلمان يرعى الندوة العلمية لتاريخ الملك سعود بحضور عدد من الأمراء ورجال الفكر والأدب 




* الرياض - عبدالرحمن المصيبيح:
يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز الندوة العلمية لتاريخ الملك سعود خلال الفترة من (5) إلى (7) من ذي القعدة بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات.. كما يرعى سموه حفل تدشين إصدار كتاب صور مسيرة الملك سعود والعرض المصور بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي والذي (دعا له) صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة باسمه ونيابة عن أبناء وبنات المغفور له - بإذن الله - الملك سعود بن عبدالعزيز يرحمه الله إلى عموم المسؤولين والمثقفين والأدباء والمهتمين بالجوانب التاريخية لحضور احتفال الإصدار المصور الذي يتناول مسيرة جلالة الملك سعود والمعرض المصور المصاحب له وذلك بالمتحف الوطني بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي في الخامس من ذي القعدة لعام 1427هـ.. حيث شملت الدعوة أصحاب السمو الملكي الأمراء والفضيلة والمعالي الوزراء ورجال الفكر والثقافة والإعلام وذلك لحضور هذه المناسبة، والتي تقام على هامش ندوة الملك سعود التي تنظمها دارة الملك عبدالعزيز التي سيشارك فيها عدد من المؤرخين ببحوث ودراسات حول جلالة الملك سعود.
أوضحت صاحبة السمو الملكي الأميرة فهدة بنت سعود بن عبدالعزيز بأن حفل الكتاب المصور والمعرض اللذين سيرعى افتتاحهما صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض - حفظه الله - وهما يمثلان صوراً تاريخية نادرة لجلالة الملك سعود يرحمه الله، قام المصور العالمي المشهور البرازيلي (أمير تودا سلفيرا) بتنقيحها وإعادة ترتيبهم حسب أولوياتها التاريخية، فيما تولت مؤسسة التراث بالرياض دور الناشر لهذا العمل المتميز والذي يبرز جهود الملك سعود يرحمه الله في تأسيس الدولة وبناء أجهزتها ومؤسساتها.
حيث سيستمر المعرض المصور في استقبال زواره لمدة شهر ونصف كي تتاح للجميع فرصة معرفة جزء من تاريخ بلادهم في أهم وأدق المراحل نحو الانطلاق إلى مدارج البناء والارتقاء.
كما أبانت صاحبة السمو الملكي الأميرة فهدة بنت سعود بن عبدالعزيز بأنه سيقام حفل نسائي بهذه المناسبة في يوم السبت الموافق الحادي عشر من شهر ذي القعدة لعام 1427هـ تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأمير نوف بنت عبدالعزيز يحفظها الله، وسيتم توجيه رقاع الدعوة إلى صاحبات السمو الملكي الأميرات وسيدات المجتمع والمثقفات والأكاديميات بالجامعات. واختتمت الأميرة فهدة بنت سعود تصريحها بالشكر والتقدير لمقام الأمير سلمان بن عبدالعزيز بتفضله رعاية حفل الكتاب المصور والمعرض ومثمنة جهود الدارة في الإعداد والتنظيم لندوة الملك سعود يرحمه الله.. كما رفعت شكرها وتقديرها لصاحبة السمو الملكي الأميرة نوف بنت عبدالعزيز على تفضلها برعاية الحفل النسائي داعية المولى بأن يتغمد مؤسس هذا الكيان الملك عبدالعزيز يرحمه الله بواسع رحمته وأبناءه من بعده الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد يرحمهم الله.. وأن يديم على الوطن أمنه ورخاءه في ظل بأني مجده خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز أدامهم الله.
وتهدف هذه الندوة العلمية عن الملك سعود إلى رصد المعلومات العلمية للمؤسسات والباحثين والأفراد عن الملك سعود - رحمه الله - وذلك لتوثيق سيرته وشمائله وجهوده التاريخية وإنجازاته خلال فترة حكمه وتأسيس قاعدة معلومات موثقة عنه تُبرز جهوده في عدد من المحاور.
صرح بذلك الدكتور فهد بن عبدالله السماري الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز مضيفاً: إن هذه الندوة تأتي ضمن سلسلة الندوات التي تخطط الدارة لتنظيمها إن شاء الله عن الملوك من أبناء الملك عبدالعزيز لتوثيق سيرهم وخصالهم وأعمالهم في بناء المملكة العربية السعودية وخدمة المجتمع السعودي وتنمية مؤسساته الحكومية وكذلك التاريخ للفترات التاريخية للمجتمع بعناصرها المختلفة سواء السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية والمعرفية من خلال شخصياتهم وإنجازاتهم الحضارية.
ونوه بأن تلك الندوات تأتي ضمن أهداف الدارة وأدوارها العملية والعملية والتي تحظى بالتوجيه والاهتمام الدائمين من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبدالعزيز الذي لا يألو جهداً - حفظه الله - في رعاية أعمال الدارة وأنشطتها ودعم مساعيها في سبيل خدمة تاريخ المملكة العربية السعودية وتوثيق سير حكامها وأعلامها قديماً وحديثاً.
وعن البحوث المشاركة أشار الدكتور فهد السماري إلى حجم وتنوع المشاركة العلمية في المحاور المحددة والشاملة لحياة وعهد الملك سعود وقال: إن اللجنة التحضيرية والعلمية وتعمل هذه الأيام لاستمال تقييم البحوث المتقدمة للمشاركة والتي بلغت حسب ملخصات البحوث التي وصلت للدارة خلال الفترة المحددة 134 بحثاً من داخل المملكة العربية السعودية وخارجها.
وقد أعلنت الدارة فتح المشاركة في الندوة العلمية لتاريخ الملك سعود مع نهاية العام الهجري الماضي وحددت اثني عشر محوراً للبحوث المشاركة في: نشأة الملك سعود - رحمه الله - وسيرته قبل توليه الحكم والتنظيم الإداري والتعليم والثقافة والإعلام والجوانب الاقتصادية وعمارة الحرمين الشريفين وخدمة الحجاج والشؤون الإسلامية والجوانب العسكرية والأمنية والجوانب الاجتماعية والإنسانية والصحية والنقل والمواصلات والسياسة الداخلية والسياسة الخارجية وذكريات وروايات عن الملك سعود.
الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود
(1319 - 1388هـ - 1902 - 1969م)
ولد الملك سعود بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن في الثالث من شهر شوال سنة 1319هـ (12 يناير 1902م)، وهي السنة التي استرد فيها والده الملك عبدالعزيز - رحمه الله - مدينة الرياض وشارك في الأعمال السياسية والحربية وأسندت إليه إدارة شؤون نجد في عهد والده.
تمت مبايعته ولياً للعهد بتاريخ 27 المحرم 1352هـ (22 مايو 1933م) عندما أصدر الملك عبدالعزيز مرسوماً ملكياً بالموافقة على قرار مجلسي الشورى والوكلاء الصادر في 16 المحرم 1352هـ (11 مايو 1933م) بولايته للعهد، وأسندت إليه قيادة القوات المسلحة بتاريخ 15 ذي الحجة 1372هـ (24 أغسطس 1953م).
وتولى مقاليد الحكم بعد وفاة والده الملك عبدالعزيز - رحمه الله - يوم الاثنين 2 ربيع الأول 1373هـ (9 نوفمبر 1953م)، وظل الملك سعود يتولى دفة الحكم حتى اليوم السابع والعشرين من شهر جمادى الآخرة سنة 1384هـ (2 نوفمبر 1964م)، حيث بُويع ولي عهده فيصل بن عبدالعزيز ملكاً على البلاد.
ومن أهم إنجازاته: أنه سار على نهج والده الملك عبدالعزيز واهتم بالأمور ذات الصلة بالمسائل الإسلامية والعربية، فدعم القضية الفلسطينية، وساند مصر في العدوان الثلاثي الذي تعرضت له في سنة 1376هـ (1956م)، وشهد عهده قيامه بزيارات داخلية عديدة في أنحاء المملكة، وزيارات خارجية لتوثيق عرى التعاون مع الدول المجاورة والصديقة.
وفي عهده أنشئ عدد من الوزارات مثل وزارة المعارف، ووزارة الزراعة، ووزارة التجارة، ووزارة المواصلات، وافتتحت أول جامعة في المملكة وهي جامعة الملك سعود عام 1377هـ (1957م)، وأول كلية عسكرية وهي كلية الملك عبدالعزيز الحربية بالرياض.
وفي عهده صدر العديد من نظم الدولة من أهمها نظام مجلس الوزراء الذي صدّق عليه بالمرسوم الملكي رقم (38) بتاريخ 22 شوال 1377هـ (11 مايو 1958م)، وفي عهده شيّدت المباني الحديثة وتوسعت المدن والقرى وظهرت الطرق الحديثة.
وامتداداً لجهود والده المؤسس - رحمه الله - اهتم بالشؤون الإسلامية فتوسع في إنشاء المعاهد الدينية، ومدارس تحفيظ القرآن الكريم، وأمر بطبع العديد من الكتب الإسلامية، ودعم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ووفر أسباب الراحة للحجاج، ووسع المسجد النبوي وشرع في توسيع المسجد الحرام، وقوّى الجيش وزوَّده بالأسلحة الحديثة.
توفي الملك سعود بأثينا في اليونان في يوم 6 ذي الحجة 1388هـ (22 فبراير 1969م) ونُقل جثمانه إلى مكة المكرمة وصلي عليه في الحرم المكي يوم الاثنين 7 ذي الحجة 1388هـ (23 فبراير 1969م)، ثم نُقل إلى الرياض، ودفن في مقبرة العود رحمه الله.
من أقوال الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود
* إننا نحن المسلمين لا نهدف بالدعوة إلى وحدتنا وجمع كلمتنا وتوحيد صفوفنا شراً ولا عدواناً بأحد، وإنما نهدف أن يكون العالم الإسلامي في وضع قوي محترم مشرف، ليسهم في رفع المستوى الروحي والثقافي بين الأمم.
* إن القوة التي يجب أن نعتصم بها هي الإيمان الصادق والعقيدة الراسخة واليقين بالنصر من عند الله، وأن نبذل جهدنا لإزالة الخلافات التي تفرّق صفوفنا وتطمع فينا الأعداء).
* إن الرابطة التي تربط بين الحاكم والمحكوم هي عروة وثقى قوامها الدين والاعتصام بحبل الله وبحكم كتابه وسنَّة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم. وقوامها أن يكون القوي عندنا ضعيفاً حتى يؤخذ الحق منه، والضعيف قوياً حتى يؤخذ الحق له.
* لقد فضّلنا الله بالإسلام، فجعلنا أمة واحدة تشعر بشعور واحد، وتهدف إلى هدف واحد، فوحّد بين أعمالنا وحياتنا، ووفّق قلوبنا إلى الإيمان والتصديق، وهدانا بالعمل إلى صراط الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين، فالحمد لله على كل حال.
* إن سياستنا قائمة على تحسين صلاتنا مع جميع الأمم ما دامت مسالمة لنا.. غير متجاوزة على حقوقنا وعلى التعاون الوثيق مع جميع الدول العربية على أسس جامعتنا العربية.
* إنكم تعلمون مدى اهتمامي بمصالحكم، وبرفع شأنكم وإعزاز بلادكم. وإني عامل لذلك كل جهدي، ثم إني أشارككم آمالكم وآلامكم، وأعتبر كبيركم أباً، وأوسطكم أخاً وصغيركم ابناً، إني أعمل جهدي لما فيه صالحكم في دينكم ودنياكم.
أهداف الندوة
الهدف العام:
رصد المعلومات العلمية للمؤسسات والباحثين والأفراد المتوفرة عن الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله.
الأهداف التفصيلية
1 - توثيق سيرة الملك سعود وشمائله.
2 - توثيق جهوده التاريخية.
3 - توثيق إنجازاته خلال فترة حكمه.
4 - تأسيس قاعدة معلومات موثّقة عن جلالته تبرز جهوده في تأسيس المملكة، وخلال توليه ولاية العهد، وأثناء فترة حكمه، إدارياً، إعلامياً، اقتصادياً، اجتماعياً، عسكرياً، وأمنياً، داخلياً وخارجياً، وكذلك إبراز إنجازاته في قطاع الخدمات: عمارة الحرمين الشريفين، خدمة الحجاج، الصحة، التعليم، النقل، والاتصالات.
مكان انعقاد الندوة
مركز الملك عبدالعزيز التاريخي
المشاركون
الباحثون والمتخصصون في تاريخ المملكة العربية السعودية.
ضوابط البحوث
1 - يقدّم البحث مطبوعاً على وجه واحد مرفقاً به نسخة أخرى على قرص حاسب آلي (IBM).
2- آخر موعد لتلقي ملخصات البحوث نهاية شهر ربيع الآخر 1427هـ. الموافق 27 مايو 2006م على أن يكون الملخص في حدود صفحة واحدة مشتملاً على فكرة البحث.
3 - آخر موعد لتلقي البحوث نهاية شهر جمادى الآخرة 1427هـ الموافق 25 يوليو 2006م.
الندوة العلمية لتاريخ
الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود
محاور الندوة
المحور الأول: نشأته وسيرته قبل توليه الحكم:
1 - نشأته وتعليمه.
2 - دوره في تأسيس المملكة العربية السعودية.
3 - ولايته للعهد.
المحور الثاني: التنظيم الإداري
1 - إنشاء الوزارات.
2 - الأنظمة.
3 - التطور الإداري.
المحور الثالث: التعليم والثقافة والإعلام
1 - التعليم العام.
2 - التعليم الجامعي.
3 - البعثات الخارجية.
4 - التعليم الفني.
5 - الكتب والمكتبات.
6 - الأدب.
7 - الإذاعة والتلفزيون.
8 - الصحافة والمجلات.
المحور الرابع: الجوانب الاقتصادية
1- النفط والتعدين.
2 - التنمية الصناعية.
3 - التنمية الزراعية.
4 - الميزانيات.
5 - المؤسسات المالية.
6 - التجارة.
المحور الخامس: عمارة
الحرمين الشريفين وخدمة الحجاج:
1 - توسعة المسجد الحرام.
2 - توسعة المسجد النبوي.
3 - الحج وخدماته.
المحور السادس: الشؤون الإسلامية
1 - الإفتاء والقضاء.
2 - الأوقاف.
3 - خدمة الإسلام والمسلمين.
المحور السابع: الجوانب العسكرية والأمنية
1 - القوات المسلحة.
2 - الأمن العام.
3 - الحرس الوطني.
المحور الثامن
الجوانب الاجتماعية والإنسانية والصحية:
الخدمات الاجتماعية، الرياضية والشباب، الجمعيات الخيرية، الأعمال الإنسانية، وزارة الصحة، المستشفيات.
المحور التاسع: النقل والاتصالات
الطرق، الطيران المدني، الموانئ والنقل البحري، الاتصالات.
المحور العاشر: السياسة الداخلية
الزيارات الداخلية، الحكم المحلي.
المحور الحادي عشر: السياسة الخارجية
العلاقات بالدول العربية والإسلامية، ال
علاقات الدولية، الزيارات الخارجية.
المحور الثاني عشر
ذكريات وروايات.
(الجزيرة) تلتقي عدداً من أبناء
الملك سعود وأحفاده رحمه الله
هذا وقد عبَّر عدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء من أبناء الملك سعود وأحفاده ،طيب الله ثراه، عن عظيم شكرهم وامتنانهم لتنظيم الندوة العلمية لتاريخ الملك سعود رحمه الله.. وقالوا في أحاديث خاصة ل(الجزيرة) إن إقامة هذه الندوة تأتي تجسيداً وتأكيداً واستمراراً للنهج القويم لقادة هذه البلاد لإبراز جهود وإنجازات كل من قدم وأعطى لهذا الوطن ومواطنيه. كما قدموا شكرهم وامتنانهم لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس دارة الملك عبد العزيز على حرصه واهتمامه وتوجيهه بإقامة هذه الندوة عن الفقيد الراحل الملك سعود ضمن سلسلة الندوات التي تخطط الدارة لتنظيمها عن الملوك من أبناء الملك عبد العزيز لتوثيق سيرهم وخصالهم وأعمالهم في بناء المملكة العربية السعودية وخدمة المجتمع السعودي، كما شملت هذه اللقاءات عدداً من أصحاب السمو الملكي الأمراء والمسؤولين من خلال هذه اللقاءات.
الأمير طلال بن سعود: نعلق
آمالاً كبيرة على هذه الندوة
ووصف صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبد العزيز إقامة هذه الندوة العلمية عن الملك سعود طيب الله ثراه بأنها عمل رائع وكبير يجسد اهتمام قادة هذه البلاد وحرصهم لكل من أعطى وقدم وأفنى شبابه في خدمة هذا الوطن ولا شك أن توجيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس الدارة بتخصيص ندوة علمية عن الملك سعود رحمه الله عمل كبير ورائع وخلال هذه الندوة سوف نتابع كل شيء عن إنجازات الملك الراحل من خلال المحاور والبحوث التي ستقدم في هذه الندوة.
الأمير أحمد بن سعود:
مسيرة موفقة وعطاء كبير
وبارك صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن سعود بن عبد العزيز نهج دارة الملك عبد العزيز ورصدها لمسيرة ملوك هذا الوطن وما قدموه من إنجازات كبيرة لا شك أن تخصيص ندوة عن الملك سعود طيب الله ثراه عمل جليل وكبير نحو هذا الملك والقائد الذي قدم للوطن خدمات كبيرة وجليلة، لقد حرص صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز على تنفيذ خطة الدارة المتمثلة في رصد إنجازات هؤلاء الملوك ومن خلال هذه الندوة سوف نتعرف على الكثير الكثير عن هذا الملك الراحل طيب الله ثراه.
جلوي بن سعود: الندوة
سوف تبرز إنجازات الملك سعود
وثمَّن صاحب السمو الملكي الأمير جلوي بن سعود بن عبد العزيز هذا التوجه وتخصيص ندوة علمية عن الملك الراحل سعود طيب الله ثراه وقال إن هذا يأتي امتداداً وتجسيداً للقيادة الحكيمة لإبراز مسيرة وعطاءات ملوك هذه البلاد.. ضمن سلسلة منظومة دارة الملك عبد العزيز لرصد مسيرة وإنجازات في خطة طويلة وجه بها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس الدارة لا شك أن هذه الندوة ستحفل بالعديد من الأمور التي توضح وتبرز مآثر وإنجازات الملك الراحل الملك سعود طيب الله ثراه.
أسأل الله أن يديم علينا نعمة الإسلام والأمن والأمان، وأن يحفظ لنا قائد مسيرتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.
الأمير سطام بن سعود: ندوة وفاء وعطاء
وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز في تصريحه ل(الجزيرة) أن هذه الندوة تبرز النهج القويم والسياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة للتحدث عن إنجازات مآثر وعطاءات ملوك هذا الوطن وما قدموه من خدمات كبيرة، وقدم الأمير سطام بن سعود شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز على هذا الاهتمام والتوجيه الكريم مثمناً سموه إنجازات الدارة ومساهمتها في رصد ومتابعة تاريخ هذا الكيان الكبير وسأل الله أن يحفظ هذه البلاد ويديم عليها نعمة الإسلام والأمن والأمان إنه سميع مجيب.
الأمير مشاري بن سعود:نعلق آمالاً كبيرة على هذه الندوة نحو هذا الملك العظيم
ورحب صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبد العزيز وكيل الحرس الوطني في المنطقة الشرقية بإقامة هذه الندوة التي تتحدث عن أحد ملوك هذا الوطن الملك سعود طيب الله ثراه الذي سطر بأحرف من ذهب إنجازات وعطاءات كبيرة، ودارة الملك عبد العزيز بتوجيه من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس الإدارة حينما ننفذ هذا العطاء وهذا الرصد لملوك هذا الوطن إنما يدل على الحرص ومعرفة كل من قدم وأعطى لهذا الوطن ونحن نتابع حقيقة بكل فخر إنجازات دارة الملك عبد العزيز ولا شك أن هذه الندوة سوف تضيف اشياء مهمة من خلال المحاور والجلسات التي ستصاحب هذه الندوة، حفظ الله بلادنا وأدام عزها ومجدها إنه سميع مجيب.
الأمير مشعل بن محمد بن سعود
رصد مسيرة وإنجازات الملك سعود عمل رائع
وقال صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن محمد بن سعود بن عبد العزيز إن الملك سعود طيب الله ثراه قدم لهذه البلاد إنجازات كبيرة وعظيمة وسمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض ورئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز وضع الخطوط العريضة لخطط دارة الملك عبد العزيز لتبدأ برصد مسيرة إنجازات ملوك هذه البلاد.. والكل يقدر ما قدمته الدارة من أعمال تاريخية ورصد متواصل لهذا الوطن العظيم، حفظ الله مليكنا وسمو ولي عهده الأمين.
الأميرة فهدة تتحدث ل(الجزيرة)
وبهذه المناسبة التقت (الجزيرة) صاحبة السمو الملكي الأميرة فهدة بنت سعود بن عبد العزيز التي أعربت في بداية حديثها عن عظيم امتنانها وتقديرها لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض على توجيهه ومتابعته لإقامة هذه المناسبة التاريخية التي ستحفل بالعديد من الأمور والمواضيع المهمة لهذا الملك الراحل العظيم. كما قدمت شكرها للدكتور فهد السماري الأمين العام لدارة الملك عبد العزيز على جهوده واهتمامه وجميع منسوبي الدارة.
ورقة عمل لهذه الندوة
ومضت الأميرة فهدة في حديثها قائلة: أما فيما يتعلق بالندوة العلمية عن الملك سعود رحمه الله فأنا أشارك كإحدى الباحثات بورقة عمل وهذا هو دوري بالفعل أما الدور الحقيقي الكبير فهو لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض الذي بذل الكثير الكثير من المتابعة والاهتمام حتى جنينا ثمار ذلك وكذلك هناك دور بارز ومهم للدكتور فهد السماري.
دور مهم ومتابعة
أما فيما يتعلق بإصدار كتاب عن مسيرة الملك سعود والمعرض المصور فإن دوري دور مهم ومتابعة في ذلك حيث إن النص التاريخي أنا الذي كتبته مع الفهرس والصور وهي قديمة والمشرف على الكتاب هو الأستاذ انبرتوا سلفيرا وبالمناسبة هو الذي عمل كتاب الملك عبد العزيز وهو مصور برازيلي والناشر للكتاب هو (التراث)، وأعود وأقول: العمل مشترك وهدفنا والحمد لله واحد حيث بدأنا التحضير للمعرض وكذلك لتدشين الكتاب مع إخواني وأخواتي ولهم دور في ذلك.. والكتاب يحتوي على 280 صفحة ويحتوي على (151) صورة لمسيرة الملك سعود والطباعة تمت في سويسرا بمواصفات عالمية. وبالنسبة لرعاية الكتاب تمت من بعض أولاد وبنات الملك سعود وكذلك دور كبير ورائد لصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز رئيس ديوان مجلس الوزراء وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء، كما قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة صيتة بنت سعود بن عبد العزيز بجهود كبيرة ورائعة للتحضير والإعداد للحفل النسائي الذي سيقام في الحادي عشر من شهر ذي القعدة.
أما بالنسبة للتنسيق والمتابعة لحفل الرجال فيشرف عليه صاحب السمو الملكي الأمير حسام بن سعود بن عبد العزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن سعود بن عبد العزيز.