الأمير سلمان يرعى افتتاح ندوة تاريخ الملك سعود ويدشن معرضه الوثائقي و موقعه الإلكتروني

التاريخ: لثلاثاء الموافق ٢٨ نوفمبر ٢٠٠٦ العدد ١٢٢١٩

المؤلف:خالد عاصم




خالد العاصم - الرياض
رعى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس ادارة دارة الملك عبدالعزيز امس الاول حفل افتتاح الندوة العلمية عن تاريخ الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود ( رحمه الله ) التى تنظمها دارة الملك عبدالعزيز وذلك بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات بالرياضحضور كثيف

وكان فى استقبال سمو أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة وصاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران وأصحاب السمو الملكي الأمراء أبناء الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود ( رحمه الله ) وأمين دارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السمارى . ووصل فى معية سموه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز .

توثيق التاريخ

وبدأ الحفل الخطابى المقام بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم . بعد ذلك القى الامين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السمارى كلمة الدارة أوضح فيها أنه وفق منهجة جديدة رسمها سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز أصبحت مسارات الدارة متعددة ومتنوعة من توثيق وحفظ وخدمة وبحث وتحقيق ونشر ودعم وتحفيز واتسعت دائرة الاهتمام لتشمل جميع جوانب تاريخ المملكة العربية السعودية والجزيرة العربية عبر تاريخها الطويل منذ تأسيس الدرعية فى منتصف القرن التاسع الهجرى الرابع عشر الميلادى الى اليوم . وبين أن من تلك المسارات الاهتمام بتاريخ الجميع من أبناء وبنات هذا الوطن فى كل مكان من خلال توثيق مشاركتهم واسهاماتهم وحياتهم التى ارتبطت بتاريخ هذه البلاد وعلى رأس هذه المسارات الجديدة ما اتخذه مجلس ادارة دارة الملك عبدالعزيز فى عام 1421هـ من قرارات بشأن تنظيم سلسلة ندوات علمية عن ملوك المملكة العربية السعودية من أبناء المغفور له المؤسس الملك عبدالعزيز. وأفاد الدكتور السمارى أن اليوم نشهد أولى هذه الندوات العلمية التى تتناول سيرة وتاريخ الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) الذى توطن فى قلب المواطن السعودى والمواطن العربى والمسلم وعاش ولايزال فى ذاكرة الناس لانسانيته ومحبته ووطنيته السعودية وقوميته العربية والاسلامية ولمواقفه الشجاعة وإنجازاته الكبيرة التى وصفها المورخون والكتاب عهده ( رحمه الله ) بترسيخ التأسيس وعهد البناء الحديث . وأشار الى أن الندوة التى حظيت باهتمام الباحثين والباحثات من داخل المملكة وعدد من الدول العربية الشقيقة بلغت البحوث المشاركة 87 بحثا من أصل أكثر من 135 بحثا قدم للجنة العلمية للندوة ومايميز هذه البحوث هو تنوعها فى موضوعاتها وشموليتها لمعظم جوانب تاريخ الملك سعود بن عبدالعزيز مفيدا أن هذه البحوث والندوة دعوة مفتوحة للباحثين والباحثات للاهتمام بتاريخ الملك سعود والكتابة فيه باعتباره جزءا مهما من تاريخ البلاد .

مسيرة التحديث

ورفع أمين عام الدارة الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذى يواصل مسيرة التأسيس والتحديث والانفتاح المبنى على المبادىء والاسس ليدشن عهدا جديدا ومميزا يضاف الى العهود المباركة السابقة ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز الذى يساند هذه المسيرة ويعضدها مقدما شكره لسمو أمير منطقة الرياض على عنايته بتاريخنا الوطنى .

ثم القيت كلمة المشاركين فى أعمال الندوة القاها الأمين العام المساعد لرابطة العالم الاسلامى محمد بن ناصر العبودى أبان فيها أن من علامات الامم الناهضة أن تحتفى بحكامها وعلمائها وأدبائها والشخصيات البارزة فيها وتعمل على تسجيل أخبارهم وتدوين مآثرهم مشيرا الى ان ذلك ما درجت عليه أمتنا المسلمة منذ القرن الاول الهجرى حتى القرن الحادى عشر الى أن قامت الدولة السعودىة الاولى ومبدؤها الذى لا تحيد عنه تطبيق الشرع الشريف فى جميع أنحاء البلاد فساد الأمن ربوع البلاد ونعم به العباد وكانت أول دولة قوية فتية فى جزيرة العرب منذ أن انتقلت عنها عاصمة الدولة الاسلامية فى القرن الاول الهجرى .

وقال ( عندما عدت عوادى الزمن على هذه الدولة قام بإعادة تأسيسها على أساس شرعى عادل الامام العادل الموحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود ( رحمه الله ) الذى نعمت بلادنا بقيادته ابتداء من عام 1319 هـ حتى انتقاله الى جوار ربه فى عام 1373 هـ فقام بأمره من بعده وبتولية للعهد منه نجله الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمهما الله )

وقدر العبودى لدارة الملك عبدالعزيز اقامة هذه الندوة عن تاريخ الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) برعاية من سمو أمير منطقة الرياض لما للملك الراحل من جهود عظيمة من أهمها المجال التعليمى حيث أمر بإنشاء الكليات والمعاهد العلمية وأول جامعة فى البلاد مشيرا الى مآثر الملك سعود الكثيرة. ودعا الباحثين والمشاركين فى الندوة الى ايضاح سجايا الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) للجيل الناشىء وطبع مجمل البحوث المقدمة فى الندوة ووضعها بين يدى الباحثين ثم شاهد سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز والحضور مشاهد وثائقية لمراحل من حياة الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) .

علم وبناء

عقب ذلك القى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة كلمة أعرب فيها عن شكره لسمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز على رعايته هذه المناسبة . ورفع سموه باسم أبناء وبنات الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير سلطان بن عبدالعزيز ( حفظهما الله ) على دعمهما دارة الملك عبدالعزيز واقامة هذه الندوة عن الملك سعود الهادفة الى توثيق سيرته وشمائله وانجازاته خلال فترة حكمه. وقال سمو أمير منطقة الباحة ( حين تولى الملك سعود ( رحمه الله ) مقاليد الحكم بعد الموحد الملك عبدالعزيز رحمه الله كان من اوائل ما قاله ) إذا كان عهد والدى توحيد البلاد وتحكيم شرع الله فى العباد فإن عهدى سيكون للتأسيس والعلم والبناء « ومضى يرحمه الله يترسم خطى أبيه نحو بناء كيان شامخ مستلهما من كتاب الله العون والعزم ويسعى بجهد حثيث وحب صادق لخير الوطن وسعادة شعبه ليكمل من بعده اخوانه الملوك مسيرة الخير والنما عبر عقود من ملاحم الانجاز والعطاء حتى بلوغ المملكة هذه المرتبة الرفيعة من التطور والرخاء والتى يواصل فيها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين المسيرة نحو آفاق أرحب من المجد والشموخ كما أرادها مؤسسها الموحد ( رحمه الله ) . وأوضح سمو الأمير محمد بن سعود بن عبدالعزيز أن قيام دارة الملك عبدالعزيز بتوثيق ورصد الحقائق التارخية لقادة هذا الكيان وانجازاتهم يعد خطوة رائدة تمنح الاجيال فرصة معرفة جهود قادتهم وقصة الانجاز الحضارى لهذا الكيان متمنيا للدارة والمشاركين فى الندوة التوفيق . وقدم سموه شكره لأمين عام الدارة وزملائه كافة على حسن الاعداد والتنظيم داعيا المولى أن يديم على وطننا استقراره ورخاءه.

معرض متنقل

وفي السياق نفسه أعرب سمو الأمير محمد بن سعود عن سعادته وأبناء وبنات واحفاد الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) بإقامة الندوة العلمية عن تاريخ الملك سعود وماصاحبها من فعاليات لتعريف ابناء المملكة بسيرة الملك سعود ( رحمه الله ) والاطلاع على كثير من الجوانب فى حياته ( رحمه الله ) وقال : إن هناك فكرة لتنقل المعرض المنفذ حاليا ضمن فعاليات الندوة فى مناطق عسير والباحة ومكة المكرمة والشرقية والشمالية وحسب الامكانات المتاحة .

شريك في المسؤولية

اثر ذلك القى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز الكلمة التالية .. بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين .. أيها الحضور الكرام.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. عندما وحد الملك عبدالعزيز ( طيب الله ثراه ) المملكة العربية السعودية وأقام دعائم بنائها أسس قبل ذلك بيتا صالحا يقوم على تقوى الله عز وجل وتربى ابناوه وبناته فى ذلك البيت على محبة الله والحرص على مصالح الناس والعدل فيه وكان الملك سعود ( رحمه الله ) من ثمرات ذلك البيت الكبير وكان قريبا من والده ومشاركا فى الكثير من المسؤوليات الادارية والسياسية وحملات التوحيد قبل توليه مسؤولية الحكم فى هذه البلاد. وواصل الملك سعود ( رحمه الله ) بعد والده البناء والتطوير وخدمة الحرمين الشريفين ومساندة القضايا العربية والاسلامية والنهوض بالوطن فى العديد من المجالات الحضارية وظهرت نتائج جهـوده ( رحمه الله ) فى التعليم والسياسة والاقتصاد والثقافة والادارة وغيرها والتى ستقوم هذه الندوة بتوثيقها وابرازها للاجيال وللتاريخ .

ندوات متواصلة

أيها الحضور الكرام .. منذ عدة سنوات أسهمت الدارة بفعالية المناسبة المئوية بعد التأسيس الذى اقامه المغفور له الملك عبدالعزيز واليوم تأتى فى الدارة ندوة علمية فى تاريخ الملك سعود وفى القريب بإذن الله ستتواصل ندواتها العلمية عن الملوك فيصل وخالد وفهد ( رحم الله الجميع ) وعن موضوعات تاريخية أخرى ذلك من أجل خدمة تاريخ البلاد وتشجيع الباحثين على الاهتمام به ودراسته . الدارة بجهودها العلمية المختلفة تحظى برعاية كريمة ودعم متواصل من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز. ضيوفنا الكرام.. أتمنى لندوتكم هذه النجاح وأشكر جميع المشاركين والمتعاونين من أساتذة متخصصين على حضورهم ومشاركتهم وأسأل الله أن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

معرض وثائقي

عقب ذلك قام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بافتتاح المعرض الوثائقى الذى اقامته دارة الملك عبدالعزيز الذى تضمن عددا من الصور والوثائق التاريخية عن الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) بعد ذلك دشن سمو أمير منطقة الرياض كتاب ( تاريخ الملك سعود .. الوثيقة والحقيقة ) لمؤلفه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور سلمان بن سعود بن عبدالعزيز ثم دشن سموه موقع الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) على شبكة المعلومات العالمية ( الانترنت ) . اثر ذلك توجه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز الى المتحف الوطنى بمركز الملك عبدالعزيز التاريخى وفى معية سموه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سعود بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير احمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز.

حفل خطابي

و أقيم بالمتحف الوطنى حفل خطابى بمناسبة تدشين كتاب الملك سعود بن عبدالعزيز المصور وافتتاح المعرض المصاحب للندوة بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم . ثم القى صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران كلمة نيابة عن ابناء وبنات الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) أوضح فيها أنه خلال هذه الفعالية نستعيد ذكرى رجل كانت ولاتزال له بصمة متميزة فى تاريخ ونهضة بلادنا من خلال ماقام به من انجازات ليطلع الجميع على جوانب مسيرة الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) من خلال الصور التى توثق هذه الانجازات . وعبر سموه عن شكره لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض باسمه ونيابة عن أبناء وبنات وأحفاد الملك سعود ( رحمه الله ) على تفضل سموه برعاية هذا الحفل الذى يدشن فيه سموه كتاب الملك سعود بن عبدالعزيز المصور ويفتتح المعرض المصور المصاحب للندوة راجيا أن تكون هذه المناسبة فرصة لتعريف الاجيال بتاريخ وطنهم وجهود قادتهم فى إرساء قواعد البناء والتأسيس فى هذا الوطن العزيز. وأوضح سموه أن أهمية المعرض تأتى كون الصور تمثل جانبا مهما من أحداث التاريخ حيث يتضمن المعرض صورا خاصة ونادرة للملك سعود فى مناسبات سياسية وتنموية واجتماعية مختلفة تعكس جانبا من إنجازاته ( رحمه الله تعالى ) أثناء فترة توليه الحكم وهى مرحلة التأسيس والتكوين الادارى والتمهيد لاطلاق فترة عظيمة التى رسمها الموحد رحمه الله لبناء هذا الكيان الشامخ. وعبر سموه عن شكره لمن وقف خلف إنجاز هذا الكتاب والمعرض إعدادا وتنفيذا وهم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز وصاحبة السمو الملكي الأميرة فدا بنت سعود كاتبة النص التاريخى وأمين عام الدارة لمراجعته النص والتعاون فى جميع مراحل إعداد الكتاب . وسأل سموه الله العلى القدير أن يديم على الوطن الرفعة والسؤدد تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهــده الأمين ( حفظهما الله ) .

معارض متميزة

ثم القى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة رئيس مؤسسة التراث كلمة أبان فيها أن ردهات المتحف الوطنى تحتفل باحتضان سلسلة معارض متميزة تركز على تاريخ المملكة وملوكها وحضارتها . وأفاد سموه بان مؤسسة التراث تقوم بالعمل على المحافظة على تاريخ بلادنا وتراثها بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة فى سبيل الحفاظ على التراث العمرانى الوطنى والتراث التاريخى . وأشار الى أن كتاب الملك سعود بن عبدالعزيز الذى يعد ضمن حلقة صغيرة فى حلقات متواصلة لتوثيق تاريخ هذا الرجل العظيم فيما قدمه للمملكة بلدا وشعبا وتاريخا مفيدا أن مؤسسة التراث ستستمر فى انتاج سلسلة كتب عن تاريخ المملكة بعد أن تم انتاج كتاب تاريخ الملك عبدالعزيز وكتاب تاريخ الملك سعود .

كتاب الفيصل

وزف سموه البشرى فى أنه تم اعتماد كتاب الملك فيصل ( رحمه الله ) بدعم من مؤسسة الملك فيصل الخيرية . بعد ذلك قدم صاحب السمو الملكي الأمير منصور بن سعود بن عبدالعزيز نيابة عن ابناء وبنات واحفاد الملك سعود درعا تذكارية لسمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز بهذه المناسبة . ثم قدم سمو الأمير سلمان بن عبدالعزيز دروعا تذكارية لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة رئيس مجلس ادارة مؤسسة التراث وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس ديوان رئاسة مجلس الوزراء وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز لاسهاماتهم فى دعم واصدار ونشر كتاب سيرة الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) . بعدها تسلم سمو أمير منطقة الرياض هدية تذكارية كما تسلم سمو أمير منطقة الباحة هدية مماثلة نيابة عن ابناء وبنات واحفاد الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) قدمها سمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز. عقب ذلك قام صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بافتتاح المعرض المصاحب للندوة حيث قام سموه بقص الشريط وتجول والحضور فى أرجائه واطلعوا على مايحتويه من مقتنيات وصور للملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) . عقب ذلك دون سمو امير منطقة الرياض كلمة فى سجل الزيارات .

ابن بار

وفى ختام الجولة أدلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز بتصريح صحفى أكد فيه أن تاريخ الملك سعود بن عبدالعزيز ( رحمه الله ) مهم فى تاريخ الجزيرة العربية ككل وتاريخ المملكة العربية السعودية خاصة . وقال سموه ( عندما نحضر هذه الليلة لهذه الندوة وهذا المعرض عن الملك سعود ( رحمه الله ) نحتفل بابن بار من ابنائها وهذا ولاشك خطوة من دارة الملك عبدالعزيز التى اتشرف برئاستها لتوثيق تاريخ المملكة ككل والملك سعود جزء من تاريخ المملكة ) .حضر حفل افتتاح الندوة وفعالياتها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك وصاحب السمو الملكي الفريق اول ركن متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب رئيس الحرس الوطنى المساعد للشئون العسكرية وصاحب السمو الأمير سلطان بن محمد بن سعود الكبير وصاحب السمو الأمير بندر بن محمد بن عبدالرحمن وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن وصاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن امين منطقة الرياض واصحاب السمو الملكي الأمراء واصحاب الفضيلة العلماء والمعالى الوزراء.


الأمير سلمان يفتتح الندوة وبجواره الأمير محمد بن سعود .


أصحاب السمو الأمراء واصحاب الفضيلة العلماء والوزراء يتابعون الندوة .