مواقف مشرفه للملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود

التاريخ: الثلاثاء , ٧ جماد أول ١٤٣٩ هـ , ٢٣ يناير ٢٠١٨ م | أكتوبر ٢, ٢٠١٥ , ٢١:٠٩ م

المؤلف:صحيفة الخليج الإلكترونية

يستهويني قرأت التاريخ. للحداث  ولكني توقفت على مذكرات الشريف بديعة ابنة الشريف علي بن الحسين بن علي. من الاسرة الهاشمية وموقف السعودية  لثورة ١٤يوليو عام ١٩٥٨م ميلادي التي سميت ثورة عبدالكريم قاسم اذا استيقظ الشعب العراقي على مجزرة قصر الرحاب وقتل الاسرة الحاكمة ولم ينجو من تلك الحادثة سوى
الأميرة بديعه وزوجها.


اذا قام احد اصدقائهم  باستضافتهم وطلب من السفارة الأردنية استقبالهم فقوبل الطلب بالرفض كما قوبل طلبهم بالرفض من السفارة البريطانية, فنصحت زوجتها بالتوجه للسفارة السعودية ببغداد فوافق.





قالت ثم دخلت الساعة السادسة صباحا وسألني رجل الامن بالسفارة من أنتي يا سيده فرديت بنبرة حزينة انا الشريفة بديعه بنت علي بن الحسين شقيقة الامير عبدالاله  فقادني الى الجلوس بالصالة فإذا انا امام صورتين لم يخطر ببالي ان يوما ما انظر لهما. الاولى للملك عبدالعزيز والثانية لأبنه الملك سعود. واتصل على السفير آنذاك السويل ونزل. وعندما راني اغرورقت عيناه ورجع واتصل بحكومته ثم قال امر الملك سعود باستضافتنا شهر بالسفارة وتحت مسؤوليه السفير.



وأصدر لنا جوازات سفر سعودية. وانتقلنا الىً جنيف. وذهب زوجي لمقابلته ليشكره وعرض علينا ما خسرناه. رغم ان إمكانات المملكة في ذلك الوقت قليله. لكن تجلت مواقف تلك الأسرة وسطرت نبل الاخلاق رغم الاختلاف في تلك الحقبة التاريخية لكنه لم يقلل من مواقف السعودية لإخوانها العرب اثناء التعرض للمحن والازمات ولنا عبرة في احداث الكويت اثناء الغزو كيف استقبلت الحكومة السعودية الشعب الكويتي وحكومته ودافعت عن قضيته وفتحت بلادها لمسرح العمليات لتحرير الكويت. واعادت الشرعية لها.


انه امر بالغ الأهمية ويستدعي الانتباه وتتجلى مواقف بلادنا اثناء الازمات للشعوب والقادة العرب ويقف التاريخ شاهدا على تلك المواقف أدركا من ان هاذي البلاد حباها الله بقادة انطبقت عليهم الآية الكريمة(الذين أن مكناهم في الارض أقاموا الصلاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر)الآية للتاريخ عبر وسيصدر حكمه بكل انسان فأنظر كيف صدر حكم التاريخ لهذا الملك الراحل تناقلتها مؤلفات كتاب التاريخ المنصفين بعيدا عن التزلف   انه لا امر واقعي نتجت عليه قواميس الشهامة لهذا الرجل العظيم من الأسرة العظيمة والتي شغلت حيزا من التاريخ لا اكثر من ثلاثة قرون خلت ولم يخلوا التاريخ من امجاد تلك الأسرة.