وثائق تاريخية تكشف دعم السعودية لكفاح الجزائر

المؤلف:جريدة البلاد

















08-07-2017

وثائق تاريخية تكشف دعم السعودية لكفاح الجزائر
  
تكشف وثائق تاريخية عن دعم دول الخليج العربي للثورة التحريرية المظفرة ولاسترجاع الجزائر سيادتها الوطنية من أيادي المستعمر الفرنسي الغاشم، وهي وثائق تدحض وتفند كل المعلومات المروجة سابقا أن دول الخليج لم يكن لديها اهتمام بالقضية الجزائرية وكفاح الجزائريين لنيل استقلالهم.

مع حلول السنة الـ 55 لذكرى استرجاع السيادة الوطنية، المصادفة لـ 05 جويلية من كل سنة، تحصلت "البلاد" على بعض الوثائق التي لا تزال تشهد للعلاقات التاريخية الضاربة في العمق بين الشعبين الجزائري والسعودي والتي جسدها ذلك الاهتمام من قبل السلطات الملكية السعودية تماشيا مع أواصر الأخوة والوحدة بين البلدين، حيث أن التركيز ظل دوما ولسنوات على تضحيات مناضلين فرنسيين وقفوا ضد سلطات بلادهم الاستعمارية، وهو ما تجسد من تسميات لشوارع في قلب العاصمة.



ومن بين الصور النادرة توجد صورة مسؤول يحمل رسالة يقرأ: "إعلان المملكة العربية السعودية بأن شعار الحج لسنة 1957 باسم "حج الجزائر"، والعلم الجزائري يعانق العلم السعودي في وسط الحجيج بالبقاع المقدسة، وفي صورة ثانية يظهر الملك السعودي رفقة مجموعة من المسؤولين من السلطات المدنية والعسكرية يحملون العلم الجزائري، ومكتوب عليه "الجزائر حرة.. تحيا الجزائر"، وفي هذه الصورة يظهر الملك سعود داخل إلى مبنى الأمم المتحدة وهو يرفع علم الجزائر وأصدر تعليماته لمندوب المملكة لدى الأمم المتحدة بتكريس جهده لنصرة الجزائريين والدفاع عن حقوقهم عام 1957م.



كما أن الملك سعود خصص يوم 15 شعبان من كل عام هجري تجمع فيه التبرعات الشعبية لدعم الثورة الجزائرية كما خصص (250) ألف جنية استرليني من ميزانية السعودية العامة السنوية للجزائر.



وتوجد مجموعة من الصور التي تبرز احتفال الشعب السعودي وفرحه بمناسبة استرجاع السيادة الوطنية، ففي الصورة الثالثة يظهر عدد كبير من السعوديين وهم يصربون الدف ويرقصون احتفالا متزامنا مع احتفال الجزائريين، ومكتوب على الصورة "بمناسبة استقلال القطر الشقيق، الجزائر، في يوم الأربعاء، 02 صفر، الموافق ل 4 يوليو، احتفلت المملكة العربية السعودية عامة بهذا اليوم المجيد، فأقيمت الزينات في مختلف المدن، ورفع علم الجزائر المجاهدة عاليا، وعبر الشعب السعودي عن أفراحه بالاحتفالات التي أقامها في كل مكان-وفي الصورة ترى أحد مظاهر البهجة في المنطقة الشرقية".



وقد أقامت المملكة "أسبوع الجزائر في السعودية" وهو ما يظهره طابع بريدي يظهر في الصورة الرابعة، وطابع آخر يوضح "يوم الجزائر وبه العلم الجزائري، حيث أن قسائم وطوابع لدعم الجزائر قبل (60) عام رغم قلة ذات اليد كان السعوديون يستشعرون المسؤولية ويدعمون الثورة التحريرية. كما أشادت الصحافة السعودية بدور الملك سعود في قضية جمع التبرعات خلال ما سمي بـ "أسبوع الجزائر".




 
                                          صَدى يوم الجزائر



أمسيت أرتقب الصباح طويلا                                         ورأيت ليلي في المسير طويلا

حتى بدا الفجر الضحوك فأبصرت                                  عيناي  صبحًا  باسمًا  وجميلا

يوم الجزائر قد أطلّ كأنه                                            عيد يصافحهالورى تقبيلا

يوم به أهل المكارم والنهى                                           بذلوا النفيس مع الدقيق جليلا

يوم لهيبته رأيت عجائبًا                                               كيس البخيل به غدى محلولا

المسلمون ترقبوه فكبّروا                                              لما   رأوه   و  هلّلوا   تهليلا

يامنفقين بغير مَنٍ منكم                                                قد  كان  هذا  منكم  مأمولا

جدتم بخير المال من أيديكم                                           ورأيتم  البذل  الكثير  قليلا

هذي عطاياكم جزالاً قد بدَت                                          للمجتلي والمنّ ليس جزيلا

لا خير في المال الكثير يحوزه                                       من لا تراه باذلاً ومنيلا

جاهدتمو فالجودُ سيف جهادكم                                        فكأنه السيف الجراز صقيلا

ونصرتمو إخوانكم ورجوتمو                                        أن تنتضوا سيف الوغى مسلولا

حتى تروا أرض الجزائر حرةً                                        وتشاهدوا جيش العدا مغلولا

عجبًا فرنسا قد تدجّى ليلها                                             فمضت تكبّل غيرها تكبيلا

كم من بريء في الجزائر هاديءٍ                                     أخذوه في أصفادهم مغلولا

كم شيخ قومٍ طاعنٍ في سنّه                                           طعنوه حتى جندلوه قتيلا

كم أخرجوا من راتعٍ في نعمةٍ                                        فرآهم  شرًا  عليه  وبيلا

كم من مكان أهل مستوطنٍ                                           جاءوا فأخلوا ربعهُ المأهولا

مذ حلّ جيش الظلم في أوطانهم                                      ما إستنشقوا فيها صبًا وقبولا

إلاّ صبا الحرية الحمرا فقد                                            هبّت عليهم بكرةً وأصيلا

إن كنت ليلاً يافرنسا حالكًا                                            فبنوا الجزائر أشعلوا القنديلا

أو كنت ذئبًا ضاريًا فأراهمو                                          اُسدًا حمت آجامها والفيلا

الثورة الحمراء من أبنائها                                             شبّت فكنتِ وقودها المأكولا

إن الجزائر من مواطن يعربٍ                                        ولو إستمر نضاله موصولا

ما للفرنسيين في   جنباته                                              سكنٌ وإن طلبوا لديه مقيلا

يا إبن الجزائر قف بأرضك وإحمها                                  حتى تطهّر عرضها والطولا

وخذ القنابل والسلاح إضرب به                                      من في حماك مزاحمًا ودخيلا

وإذا ظفرت به وأنت غضنفرُ                                        فأصبب عليه من العذاب سيولا

قد سرت في تحرير أرضك مسرعًا                                  فقطعتها بعد الحزون سهولا

ودماء أعداء العروبة قد غدا                                          منها سلاحك ناهلاً معلولا

سِر في أمان الله وإحتث الخطى                                      وإدفع أمام الغاضبين الغولا

لا تسأمنّ من الجهاد وطوله                                           أو ليس سعيك للجليل جليلا ؟

إن البلاد بأهلها فبعزمهم                                             يُبنى لها المجد الرفيع أثيلا

يامعشر العرب الكرام تحيةً                                           أوراس تبعثها لكم تأهيلا

وتقول إن الريح تعبق بالشذا                                          جاءت إليكم بالثناء رسولا

شاركتموني في الكفاح فكنتمو                                        خلاً صدوقًا قد أغاث خليلا

لله درّكمرجال ملمّةٍ                                                    ماكان خطبي عندكم مجهولا

كذب الفرنسي إذ يقول بأنه                                            قد بات للكرام الأصيل سليلا

كذب الطغاة إذ إدعوا شرفًا لهم                                       ما كل قولٍ منهمو مقبولا

شرف الطغاة لو أنه متجسم                                           لبدا ضئيلاً في الوجود نحيلا

ما عاش من سفك الدماء وطالما                                      خاب الذي ظلم الأنام فتيلا

ورعى الإله من الأماجد فتيةٌ                                          صاغوا الكمال لهامِهم إكليلا

يسعون في سبيل الفخار بهمّةٍ                                        وثّابةٍ لايعرفون قفولا

للشاعر السعودي / حمد بن سعد الحجي "رحمه الله"

من ديوان / عذاب السنين