محمد بن عبد الله بن عبد العزيز الصلال

 (وبعد وفاة الملك عبد العزيز - رحمه الله - عملت في خدمة الملك سعود وكان - رحمه الله - كريماً وشجاعاً شديد البر بوالديه، وكان من ذلك أن فادى بنفسه حين محاولة اغتيال الملك عبد العزيز وهو يطوف حول الكعبة، فرمى بنفسه على والده فكانت الإصابة في سعود يرحمهم الله جميعاً، كما قام بإنقاذ والدته سمو الأميرة وضحى بنت محمد العريعر من حريق نشب في أجزاء من القصر، وكان الملك سعود يحرص كل صباح قبيل الساعة الثامنة بزيارة والدته في قسمها الخاص بالقصر السلام عليها. ويؤكد الصلال في حديثه أن الملك سعود - رحمه الله - واصل مسيرة والده في سياسته في استقبال ضيوفه وشيوخ القبائل من أبناء البادية، وكان يقدم لهم الهدايا وكل ما يحتاجونه وكثيراً ما يسألهم عن أحوال جماعتهم وقبائلهم.


وكان أول ما قام به الملك سعود بعد توليه الحكم أن قام بزيارات تفقدية للكثير من مناطق المملكة الشمالية والجنوبية لتفقد أحوال رعيته بنفسه في جميع المدن والقرى والهجر على الرغم مما في ذلك من المشقة الكبيرة كون السفر على سيارات وعبر طرق صحراوية غير معبدة، وقد سبقته - رحمه الله - في زيارته لوادي الدواسر عام 1373هـ للاحتفاء به مع أبناء عمومتي وجماعتي، في تلك الزيارة الميمونة التي لا يزال أهالي وادي الدواسر يؤرخون بها، فلقد كانوا جميعاً في يوم 10-11- 1373هـ على موعد مع لقاء ملك المملكة العربية السعودية صاحب الجلالة الملك سعود بن عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، وقد كان من أول اهتماماته - رحمه الله - في ذلك الحين نشر التعليم وفتح المدارس.

ويضيف: عملت لبضعة أشهر في جلب حليب الإبل لقصر سموه وكانت إبله - رحمه الله - في ظهرة الناصرية وكانت تأتيني السيارة يومياً قبيل طلوع الشمس فأحمل السطول ونتوجه إلى هناك حيث يتم حلب الحليب طازجاً وكانت هناك عدة سطول أهمها سطل للملك وسطل لوالدته وسطل للسفرة وبقية السطول لأسرة الملك وحاشيته.

ومما يذكره ضيفنا أن الملك سعود (أولم) لوالده أثناء ولايته للعهد بقصر الناصرية وليمة حضرها عدد من الزوار من خارج المملكة الذين شاهدوا الملك عبد العزيز وهو يأكل بيده ويقطّع لحم الحاشي الذي وضع على صينية خاصة للملك عبد العزيز وكبار مرافقيه، فيما امتدت السفرة العامرة بأطيب الخرفان، ولم يكن من أولئك الزوار الذين هم من خارج المملكة إلا أن أستاذنوا الملك عبد العزيز بتصوير ذلك الموقف وتلك الصينية الكبيرة فضحك الملك عبد العزيز من طلبهم واستغرابهم من أكله بيده وأذن لهم فيما طلبوه. )




محمد بن عبد الله بن عبد العزيز الصلال تجاوز التسعين عاماً من عمره وهو من سكان محافظة وادي الدواسر وعمل في قصر الناصرية. ٢٠٠٩