قصائد مدح للملك سعود من بلدة الشعراء

التاريخ: يوم الخميس ١٢ /٥/١٣٧٤ هـ الموافق ٦ / ١ / ١٩٥٤ م

المؤلف:سعد بن عبد الله بن سعد المسعود

زيارة الملك سعود للشعراء . كتبها سعد السيف

وقد قام جلالة الملك سعود رحمه الله بزيارة إلى الشعراء
وذلك يوم الخميس 12 /5/1374 هـ الموافق 6 / 1 / 1954 م
وهرع الجميع لاستقباله بالحفاوة والترحيب وعمت الفرحة قلوب أهالي البلدة وقد أعدّ لجلالته سرادق كبير وكان في مقدمة مستقبليه أمير الشعراء الأمير/ سعد بن عبد الله بن سعد المسعود ووجهاء وأعيان الشعراء وكان هذا اليوم لأبناء بلدة الشعراء يوم يتيه على الزمان وقد أقاموا حفل استقبال يليق بجلالته .
وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب / مشرع بن مقبول الحمراني وبعدها القيت كلمة أهالي الشعراء ألقاها الأستاذ/ عبدالله بن سعد بن عبدالله المسعود ، وبعدها ألقى الأستاذ / عبدالعزيزبن عبدالله العيفان كلمة مدرسة الشعراء .
ويأبى الشعر إلا أن يشارك في هذه المناسبه المجيده وقد ألقى الأستاذ / سعد بن عبدالله بن جنيدل قصيدة عربية ترحيباً بجلالته .وبعد ذلك شارك طلاب مدرسة الشعراء الإبتدائيه بأناشيد ترحيبيه بجلالته وقد تشرّف الطلاب بالسلام على جلالته وبعد ذلك أقيمت العرضة النجديه حيث كانت آخر فقرات الاحتفال حيث شارك جلالته بالعرضه وكانت كلمات القصيده المغناه بالعرضه من شعر / سعد بن عبدالله بن جنيدل :

مرحـبا عـدّ ماهـلّ المـطر يـا ملكنا المـوفـق منتشـاه
قرت العين و القلب استسر يوم جـا موكـبه زاهٍ زهـاه
ويـاهلا باليـمام اللي بـذر بـذرة الطيب بالشـعب وحمـاه
جـا بـذره ونـور بالزهـر ومـن بذر بذرٍ في شـعبه جنـاه
حـاكم بالعدالـه و الظفـر والسخـا غـيثٍ مايـقفى نـداه
حـر من ماكر الشيخه شهـر وعـزّه الله وحلـق فـي سمـاه
يـوم رفرف جناحه وانتشـر ربـح حـرٍ علـى وكـره ربـاه
كـم عـدوٍ يسقيه الكـدر ليـن قصر علـى حـده خطـاه
حـر ياللي على الضد انتصـر طايـر بـالسعـد والله عطـاه
حكمكم لاعدمنـاه استمـر نبصـر الشـرع ويـرسيّ عـزاه
أنتـم اللي لكم كلّ الفخـر كـم شمل حكمكم حـكمٍ طـواه
أُشـكر الله ومثلك من شكـر مكـن الله حـكمك وارتضـاه
مكنـه والعدو عنه اقتصـر سِلمـه غـيركم ما أحـدٍ رقـاه
رافعينـه و سـوده للقمـر بـالفعايـل و حـامـينٍ حمـاه
قايـد العز حظـك ماانعثـر عـزّ شعبك ووّحد لـه عصـاه
ابتسـم واعتصم باللي ذخـر بيتكــم للمعـالـي و ابتنـاه
باسكـم ذايبٍ منه الحجـر وخيركـم ناعمٍ به مـن رعـاه
مـن كسرتوا قناته ما انجبـر ومـن جـبرتوه قويتـوا قنـاه
ولك ولي العهد سامي السّـر "فيصـل" اللـي مـوفقه الإلاه
ماقفـه ما قف فيه اشتهـر مـانسيتـه و شعبـك مـا نسـاه
وكل شبلٍ من آل سعود أغرّ هـم هل الراي و أرواي الشبـاه
ياسعـود السّعاده هـالدجـر فـي ذر حـكمكم يطرب غنـاه
لـو وقـفنا نغني هـالشهـر فـي ظـلالك ونـرفل مـداه
مـدحكم مـاتناهى وانحصـر وجـاك عنـوانٍ يـانـير سمـاه
مـتع الله بـعمرك واعتمـر ملككـم والعـدو يـطرد عنـاه
شف شبابٍ على الطاعه ظهـر ما حسـب دون عـزك لحيـاه
ودوك شيبانـها كـلٍّ حضـر ووجهك اللي لـهم يوضي سنـاه
وكـلنا لك رعيـّه وافتخـر وأنـت راعي الفخر رافع لـواه
وكـلنا لك جنـودٍ بالخطـر وأنـت بالله علـى نـكبة عـداه
والتـواريخ تكفـيك الخبـر عقـب جيلٍ على وقـته قـراه
ويـاصلاةٍ على سيد البشـر والصحابـه ومن يتـبع هـداه


أما القصيده العربيه التي تشرّف الأستاذ / سعد بن جنيدل بإلقائها بالحفل بين يديّ جلالته :

أضاء بك النهج الذي أنت قاصدُه وعزّ بك الشعب الذي أنت رائدُه
ونال بك العرش الذي قد علـوته طرائف مجدٍ يزدهـي بك تـالدُه
تلقيتها يـا ابن الملوك خـلافة بـهمّة ملكٍ زاكيـات محاتدُه
تلقيتها عـن قـدرةٍ و جـدارةٍ وأنت الذي بالله قد شدّ ساعدُه
فأفعمتها عدلاً وأشـرق أُفـقها بضؤ كتاب الله تُـعلى مقاصدُه
وأرسلت في أرجائها العلم لامـعا تـحاكي النجوم النّيرات معاهدُه
سهرت لها حتى إستقام بـناؤها * وشيدت على الحق المبين واعدُه
فأعليتها صرحاً منيعاً ولم يـزل يشعُّ به التجديد تزهو مشاهدُه
مشاداً من الحزم المتين سـياجُها أجيدت على أمن البلاد معاقدُه
وسرت بها نحو الأمام ضـياؤها تـعانق أفلاك النجوم مصاعدُه
أضاء بها التاريخ مسيرة عـادل كـريم نجاد ليس تُحصى محامدُه
بـها قرّ عيناً واشتفى كل ّ مسلم وردّت على نحر العدو مكائدُه
فـداؤك نفسي من مليّك تطلّعت إليـه المآقي والقلوب تشاهدُه
تـشاهده ملء النفوس مـهابه ومـلء الفضا خيراته وروافدُه
أفدّيك يافخر العروبة مـخلصاً بـنفسي حباً ناطقاتٌ شواهدُه
فدّيك للإسلام والعرب حـاميا وللـشعب غيثاً لاتحدّ فوائدُه
أهلا على حبّ القلوب وشوقها وأفراح شعبٍ للعُلا أنت قائدُه
يـسير مطيعاً بالولاء و بالرضى إليك وبالإخلاص تهفو عقائدُه

أبـا فهدٍ يـاخـير والٍ لـرُتبةٍ تـربّع منها مـا تسنّم والدُه

عـلى كلّ حيّ جودُه وعـشيرة سـحائبه وكـافة و مواردُه
هنيئاً لك العرش الذي أنت فخره ومـجدٌ أصيلٌ لاتزالُ تساندُه
يغرّد في أفيـائه كـلّ بُـلبُل بـمدحك تحلو للرواة قصائدُه
وعش ياطويل العمر مجدك باذخ * عزيزاً علىالأعداء ماأنت شائدُه
وقُـرّ به عـيناً مليكاً مـُعظماً تبيت على شوك القتاد حواسدُه


ونظمت قصائد ترحيبيه كثيره ولم تلقى بالحفل نظراً لضيق الوقت وارتباط جلالته بمواعيد أخرى وقد عبّر الشعراء بكلماتهم الصادقه مايكنونه من محبه ووفاء لراعي نهضتهم ومليكهم المفدى وهذا ليس

بغريباً عليهم.


ومن ضمن الشعراء الذين نظموا هذه القصائد الترحيبية:

الشاعر / سعد بن محمد اليحيى :

مرحبا بامامنا سعود يوم انه حضر*في قدومه مرحبا عـد ماهل الغشين
عد ما هبت هبوب المخايل با لمطر*اسمعوا ترحيبتي بـالملك يـا سامعين
حاكم بانت مناوير نوره واستسر*واستـسرينا على حضرته يـا لحاضرين
شارق نوره كما البدر في نصف الشهر *والجزيرة كـل اهلها بنـوره مقتدين
حاكم بالعدل ماقد حكـم مثله بشر*قايم في كلمـة الـحق بـالله يـستعين
كلنا نمشي على أمـره الى منه ومر*مسـتعدين على مـايـقول و جازمين
حاكم حلو للاصحـاب للعدوان مر* للعـدو قاسي جنـابه وللصاحب يلين
من تبين بالعـداوة يعرضه الوعر*لين يـكسر حربـته بالـعداوة ماتبين
كل عظم يكـسره لو تجبر ما جبر*من كسر ياطول سقمه إلى طول السنين
صافي حكمه علـى المملكه مابه كدر*نعمة واللي رعوا في طرفها نـاعمين
نعمه تمت عـلينا تبي حمد وشكر*في ذرى الـحاكم وظلـه رعينا وامنين
جاء ولي العهد فيصل على فكر وبصر*عارف مـا نزل الله بكـيد الخاينين
لو يشوف الـخامله من قبيله ما صبر* في صقـيل السـيف لطـام روس العايلين
كل صلب سعـود الاول برايه معتبر*في سبـيل الـحق وامر الشريعه قايمين
اذكر الله واطلبه عـد ما اورق من شجر* نصر ال سـعود نصر على طـاعه ودين
خاتمت قولي صـلاتي على سيد البشر* الـنبي اللي علـي سـنته حـق يبين

ويقول ايضاً الشاعر / محمد بن عبد الله بن ابراهيم المنصور مرحباً بجلالة الملك سعود :

مرحبـا فيـك يا شيخ لنا غالي * نشهد الله بحبـه يـوم يطرونه
نحمد اللي علينا بالسما عــالى* والسعد بـان وكل شـاف بعيونه
في سعود الملك هو زاكي الإفعالي *شيخ الإسلام وجنــده يبارونه
هم هـل الملك بالاول وبالتالي *وهم حمى الدين قامـو به وبركونه
والي الجـزيـرة والله الـوالي * وما حــوته الجزيرة حربـهم دونه
وما ورى حضر موت وحده شمالي * وما نزل مــن ورى بـيروت يالونه
بمشيئة الله ولا به شك واشـكالي* نصـرهم قـايم والشـرك يـطفونه
والعدو عندهم له صـوت زلزالي * قبسـته الحـرب لـين الناس يوحونه
وان تظهر من العـارض له خيالي * يرعب آلي بهـم شـك ويخيـلونه
برقه سيوف ومـخومس وشوازلي * والرعـد بـالمشـوك يـوم يرمونه
ورفعت الصوت بالعوجا والابطالي * وهـدة بالـقا والـمـوت ينسونه
كـن نطـل الـجنايز فيه ميالي * ذا طـريح وكـسير وذاك يـنعونه
وعقب عـج ودخـان الي انجالي * يشبع الطـير و الـسرحان في كـونه
كل هذا لمـن خـالف ومن عالي * لـين راس الـعدو با الحزم يا طـونه
واشبعو نـجد وضعوفه و الارمالي * ومـن تعرض لهـم بالـبر يعطـونه
وكل ما حل له في وادي سالي* نبـت عشـبه وكـل الناس يرعونه
نعمت شافها جـاهل و عقالي * بـامن الاوطان مـبه ذل يخـشونه
وياصلاتي علـى اللي مرسل تالي * عـد مـالاح بـرق وهـلت مزونه

ويقول ايضاً الشاعر / سيف بن ناصر السيف مرحباً بجلالة الملك سعود

مـرحباً يا شيخنا درعنا الضافي شيخنا اللي كلّ قـاله يمـضّيها
من أهل العادات حماي الأطرافِ عينٍ يفرحها و عـينٍ يبـكيها
الـعدو يصلح وهو شرّه الخافي عجِزت العدوان تدرك مـناويها
كـل بندر حط له فيه ميقافِ والدول قـامت تروّح هـداويها
وكـل عِدٍّ يارده يظهر الصافي وكل هرجه عارفٍ غيب راعـيها
صايبٍ العلم في كل الأوصاف ِ وأفهم الـجابات ياجـاهلٍ فـيها
يوم ركب الجيش والخيل جدافي سِربته بالـكون ترهب عـزاويها
كـم نهارٍ فرقوا حمّ الأشعافِ فوق عدّ وأشهب المـلح غاشيها
يركز البيرق على حلة الجافي لـين تقعد بالـمعاره وقاريها
قـايلٍ قولٍ ولانيب زهـّافِ أنشد اللي يوم صبّح حضر فيها

وعلق على هذه الزيارة أيضا الشاعر / عبد الله لويحان

تهني يا ديار العرض جاك الماطر المدرار * سقى داورد والشعراء ومزعل و القويعيه
وضحّى بالرويضه يوم حط القارتين يسار*وطى السرداح وانكف صارت الرحله جنوبيه